منتدى التجويد يختص بكل ما يتعلق بعلم التجويد من أحكام ومسائل وشروحات علمية مسموعة ومقرؤة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 07-02-2011   رقم المشاركة : 1
خادمةالقران
ذهبي
 
صورة خادمةالقران الرمزية
 






 

Exclamation المرجع الميسر لتعليم التجويد





هذا الموضوع هو تفريغ لحلقات الدكتور أيمن رشدى سويد ولدروس متفرقة فى التجويد تم مراعاة اختيار الأيسر منها
فهو عمل شارك فيه عدد من الدارسين والدارسات لكتاب الله تعالى
ونود أن ننبه على أن قراءة هذه الدروس لا تغنى أبداً عن سماع الشرح من الدروس الصوتية أو المرئية
والأهم هو القراءة على شيخ متقن يقوم بتصحيح التلاوة
ولكنها فقط مجرد مرجع ميسر لأحكام التجويد
نسأل الله أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما يعلمنا وأن يرزقنا الإخلاص فى القول والعمل وفى السر والعلن








 

 

التوقيع

وناديت اللهم يا خير سامعٍ ***** أعذنى من التسميع قولاً ومفعلا
خادمةالقران غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-02-2011   رقم المشاركة : 2
خادمةالقران
ذهبي
 
صورة خادمةالقران الرمزية
 






 

الافتراضي

علم التجويد


علم التجويد : هو علم يعرف به إعطاء كل حرف حقه ومستحقه مخرجا وصفة . لماذا وجه العلماء انتباههم إلى الحرف لأنه أصغر وحدة في بناء القرآن الكريم واللغة العربية تتألف من تسعة وعشرين حرفا من عرف مخارج هذه الحروف وعرف صفاتها وحال خروجها استطاع أن يقرأ القرآن غضا طريا كما أنزل .
حروف اللغة العربية

حروف اللغة العربية كما رتبها نصر بن عاصم وهي ما يعرف فيما بعد بالأحرف الهجائية .
الألف وهي في الحقيقة الهمزة ولكن يسمونها ألفا مجازا ولكن هي في الحقيقة همزة
أ ب ت ث ج ح خ د ذ رز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ها و لا ي
(لا) هذه هي ألف وليست لام ويقولون لها (لام ألف) لأن الألف لا بد لها من حرف يتقدم عليها لا يمكن للإنسان أن يبدأ بالألف إلا إذا كان قبلها حرف فاختاروا اللام فإذا أراد الإنسان أن ينطق بالألف فلا بد من أن يضع قبلها حرفا فاختار العلماء اللام فهذه( لا ) ليست لام الناهية التي ندرسها في علم النحو وليست ( لا )النافية وإنما هي الألف التي في (قال) وفي (مالك يوم الدين) وهذه الحروف جمعها نصر بن عاصم على شكل مجموعة الأحرف المتشابهة في الخط جعلها في مجموعة واحدة فالباء والتاء والثاء شكلها واحد (ب ت ث ) والجيم والحاء والخاء كذلك الأمر(ج ح خ ) شكلها واحد فنلاحظ أنه وضعها على شكل مجموعات من حيث التشابه في الخط أما التي ليس لها شبيه كالميم والنون والهاء والألف والواو والياء فوضعا لوحدها مفردة .

إذن نحن نريد إن شاء الله أن نتعرف على هذه الأحرف التسع والعشرين من أين تخرج وما هي صفاتها حال خروجها الحرف العربي له حالتان إما ساكن أو متحرك ونستثني من هذا الكلام حرف الألف . في اللغة العربية تسع وعشرون حرفا إذا استثنينا الألف لانه له وضعا خاصا يبقى عندنا ثمان وعشرون حرفا لكل واحد منهما حالتان الحالة الأولى أن يكون ساكنا والحالة الثانية أن يكون متحركا والمتحرك له ثلاث حالات إما أن يكون متحركا بالفتح أو بالضم أو بالكسر صار لكل حرف من حروف اللغة العربية أربع حالات إما أن يكون ساكنا أو مفتوحا أو مضموما أو مكسورا .
حالات الحرف العربي( ما عدا الألف)

-1 ساكن
-2 متحرك إما بالفتح أو الضم أو السكون والألف لاتكون إلا ساكنة ولا يكون ما قبلها إلا مفتوحا
الحرف المشدد= حرف ساكن + حرف متحرك. ويستثنى . من ذلك كله الألف
الألف استثنيناها لأنها لا تكون إلا ساكنة ولا يكون ما قبلها إلا مفتوح ليس في لغة العرب ألف متحركة وليس في لغة العرب ألف مصدرة يعني في أول الكلمة والذي نجده في أول بعض الكلمات مثل كلمة ( استعمل) و(أدخل) و(أخرج) (أسكن )هذه ليست ألف وإنما همزة الوصل وضعت لها كرسي على صورة الألف فالألف كرسي لهمزة الوصل وليست ألف منطوقة .




فليس التجويد بتمضيغ اللسان :

التمضيغ وهو مشتق من المضغة وهو بمعنى اللقمة وهو كأن الذي يقرأ في فمه لقمة وهو يتكلم خلاصة كل هذه العيوب التكلف .

ولا بتقعير الفم : تقعير الفم مشتق من القعر نقول تقعر فلان بكلامه أي تكلم من أقصى حلقة ونحن نعلم أنا أقصى الحلق فيه تخرج هي (الهمزة والهاء والعين والحاء والغين والخاء) .لكن المنهي عنه في هذه الصورة هو الضغط الزائد على الحنجرة بحيث يخرج صوت شبه حرف العين مع التلاوة فنجد أن المتكلم يضغط على أقصى حلقه هذا سببه التكلف والضغط الزائد ما في داعي في ذلك نترك الأمر على الطريقة العادية التي ليس فيها كلفة ( ما أنزلنا عليك القران لتشقى).

ولا بتعويج الفك : تعويج الفك هو إمالة ما لا إمالة فيه وهو أن يجعل دائما فكه يعوج بالحرف التي لا ينبغي فيها الإمالة .

ولا بترعيد الصوت :- الترعيد معناه الاهتزاز وجعل الصوت كأنه يهتز ويضطرب ويرتعد هذا منهي عنه قيل لأنه لم يرد هكذا ولأن فيه تقطيعا للكلام ولأنه كأن فيه أن الإنسان متأثر تأثرا مصطنعا بينما لو كان التأثر حقيقيا فلا مانع منه وهو ما حدث مع النبي صلى الله عليه وسلم لما دخل مكة فاتحا راكبا دابته مطأطأ رأسه تواضعا لله وهو يذكر كيف أن أهل هذه البلدة أخرجوه وأعاده الله إليها منتصرا فلما قرأ القرآن على دابته والدابة تهتز به خرج صوته متقطعا بحالة نفسية متأثرة هذا يحدث معنا كلنا إذا أردنا أن نقرأ القران وكنا في حالة تأثر فإذا كان غلب على الإنسان
البكاء والتأثر فلا مانع من ذلك . ولكن أن يصطنع ذلك فهذا المنهي عنه وهذا هو ترعيد الصوت.

-5 ولا بتمطيط الشد :- التمطيط يعني التطويل ونحن نعلم أن المط في القراءة لا يكون إلا في حروف المد الثلاثة وفي الغنة في الميم والنون أما المط في الشد فهو في غير هذه الأمكنة فكلما رأى القارئ حرفا مشددا مطه وطوله وان لم يكن حرف مد ولا غنة فيه فهذا منهي عنه ولا يصح .

_6 ولا بتقطيع المد :- تقطيع المد المقصود به هو الانتقال من طبقة صوتية إلى طبقة أخرى في حرف المد نفسه هذا الترجيف في الصوت والتقطيع منهي عنه لأنه يولد من الألف ألفات ومن الواو واوات ومن الياء ياءات .

_6 ولا بتطنين الغنات:- التطنين في الغنات يشبه التقطيع في المد هذا التطنين بالغنات الاهتزاز بصوتها يبدأ بطبقة صوتية فإذا بدأ بها سار إلى آخر الحرف فإذا انتهى الحرف انتقل إلى حرف أخر.

_7 ولا بحصرمة الراءات :- وهو العيب الأخير المذكور والحصرمة في اللغة هي التضييق . حصرمة الراءات المقصود بها عندما ينطق الراء أن يحبس صوته بالراء تماما فيخرج صوت الراء مبتورا لان الراء حرف بين الرخوة والشديد فالصوت فيه يجري به جريانا ناقصا والضغط الزائد على الراء بحيث يبتر صوتها ويضغطها في مخرجها هو الحصرمة التي نهى عنها العلماء.

كل هذه الأمور تذكر لتجتنب وخلاصتها جميعا التكلف أمر مذموم في التلاوة وما أجمل القراءة إذا كانت خرجت هكذا كما قال النبي صلى الله عليه وسلم (اقرأوا القرآن بلحون العرب وأصواتها). القراءة بالطبع والسجية كما جبلوا عليه من غير تكلف مذموم

 

 

التوقيع

وناديت اللهم يا خير سامعٍ ***** أعذنى من التسميع قولاً ومفعلا
خادمةالقران غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-02-2011   رقم المشاركة : 3
خادمةالقران
ذهبي
 
صورة خادمةالقران الرمزية
 






 

الافتراضي

التجويد




لغة : الغاية في الاتقان وبلوغ النهاية في التحسين


اصطلاحا : اخراج كل حرف من مخرجه واعطائه حقه ومستحقه



يجب تسكين الحرف اضافة همزه مكسورة للحرف لمعرفة مخرجه (حتى يخرج من مخرجه)




حق الحرف: صفاته الذاتية التي لا تتغير (اي لا تنفك عنه ) مثل القلقلة والاستعلاء والهمس والجهر والشدة



مستحق الحرف:صفاته العارضه التي تظهر مرة وتختفي وتدغم مرة مثل احكام النون الساكنة والتنوين



موضوع علم التجويد :القرءان الكريم باجماع الأئمة وقيل القرءان الكريم والحديث الشريف



نسب علم التجويد :ينتسب الى العلوم الشرعية



ثمرة علم التجويد:صون الكلمات القرءانية عن اللحن والتحريف



فضل علم التجويد: هو من أجل العلوم وأشرفها لتعلقه بالقرءان الكريم



أدلة وجوب التجويد:حكم التجويد العملي هو الوجوب العيني على كل من يريد قراءة القرءان الكريم او شيء منه وهذا الحكم له ادلته من القرءان والسنة والاجماع.



أما من القرءان: فقوله تعالى(ورتل القرءان ترتيلا) المزمل :4



واما الدليل من السنة :فعن ابن مسعود رضي الله عنه(أنه كان يقرىء رجلا القرءان فقرأ الرجل (انما الصدقات للفقراء والمساكين ) {التوبة-60}مرسلة(اي بدون مد) فقال : ما هكذا أقرأنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له الرجل : كيف أقرأكها يا ابا عبد الرحمن فقال : أقرأنيها :انما الصدقات للفقراء والمساكين (فمدها)



والدليل من الاجماع : فقد اجمعت الامة من عهد نزول القرءان الكريم الى وقتنا هذا على وجوب قراءة القرءان قراءة مجودة سليمة من التحريف ويجب مراعاة القواعد والاحكام في القراءة








أقسام التجويد



1 - التجويد العلمي ( النظري ) :


هو معرفة أحكام علم التجويد وقواعده وحفظها وفهمها . وحكم هذا الجانب ان تعلمه فرض كفاية كسائر العلوم التي يحتاج إليها المسلمون .



2 – التجويد العملي :


تطبيق القواعد التجويدية النظرية في أثناء تلاوة القرآن . وحكم هذا الجانب الوجوب العيني على قاريء للقرآن ويمكن تحصيل هذا العلم بطريقتين



أ – طريق الرواية


تكون بالعرض أو التلقين أو بكلا الأمرين



ومعنى العرض : أن يقرا الطالب على الشيخ



معنى التلقين : أن يقرا الشيخ إمام الطالب ثم يعيد الطالب ما قراه الشيخ عليه


والجمع بين الأمرين أولى



فإذا اخذ القاريء عن شيخه تلاوة القرآن بإتقان وتدقيق حتى صار حافظا لها عارفا بأحوالها رواية أن يتلو القرآن وان يكون ماهرا به ولكن يخشى عليه النسيان مع تطاول الزمان




2 – طريق الرواية



وهي أن يلم بإحكام التجويد النظرية دراسة ومعرفة ثم يبدأ بتطبيقها على آيات القران الكريم فان نسي شيئا رجع إلى القاعدة فصحح قراءته بناء عليها ولا بد أيضا من التلاوة على شيخ متقن حتى يبلغ الغاية في الكمال ويجمع بين الرواية والدراية





 

 

التوقيع

وناديت اللهم يا خير سامعٍ ***** أعذنى من التسميع قولاً ومفعلا
خادمةالقران غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-02-2011   رقم المشاركة : 4
خادمةالقران
ذهبي
 
صورة خادمةالقران الرمزية
 






 

الافتراضي

اللحن


اللحن (لغة) -

الخطأ في الإعراب ومخالفة وجه الصواب


اللحن (اصطلاحا)

هو الميل والانحراف عن الصواب في القراءة أو الخطأ في القرأة وهو نوعان :


أ – اللحن الجلي (الواضح)

هو خطا يطرا على الالفاظ القرآنية فيخل بالمعنى والمبنى اللحن اللي حرام شرعا

ومن تعمده فهو آثم ومن صوره :

1 – ابدال حرف بحرف كأن يجعل الزاي سينا نحو

لرجز)

2 – اسكان المتحرك

(وهو) اسكان الهاء

3 – تحريك الساكن

(الرحمن) تحريك الحاء

4 – اشباع الحركة بحيث يتولد منها حرف مد

(لكم – لكوم)

5 حذف حرف المد

(قالوا – قال)

6 – تخفيف المشدد

(اياك- ايّاك)

7 – تشديد المخفف

( ربما – ربّما)

8 – ابدال حركة بحركة

( أنعمت) بضم التاء بل فتحها

9 – زيادة حرف أو حروف أو كلمة أو كلمات

(مثل زيادة واو قبل – ان للمتقين مفازا

10- حذف حرف أو حروف أو كلمة أو كلمات

( مثل حذف الواو- واذ قال ربك )

11- إدغام اللام في بعض القمرية

(الجنة- الجحيم)


ب – اللحن الخفي

الميل عن الصواب في لفظ الكلمات القرآنية من حيث احكامها أي تغير في المبنى دون المعنى

وسمي بذلك لانه لا يكتشف هذا الخطا الا من كان متقنا لاحكام التجويد وهو خطا يطرا

على الحروف فيخل بالاداء الصحيح للقراءة وحكم اللحن الخفي

انه مكروه , وقيل انه حرام لانه يخل بالمعنى ويمكن تقسيمه الى درجتين

1 – اذا ترك حكما ظاهرا كان محرما

2 – ان ترك حكما دقيقا مكروها


ومن صور اللحن الخفي :

1 – إدغام المظهر

(عنه)

2 – إظهار المدغم

(لكم مّا)

3 - ترقيق المفخم

(مريم)

4 – تفخيم المرقق

(غير)

5 – الزيادة في المد

(قال)

6 – قصر المد

(الضآلين)

7 – قلقلة الغير مقلقل

8 – عدم قلقلة المقلقل


الفرق بين الحن الجلي واللحن الخفي


اللحن الجلي...............
اللحن الخفي


1- تغير في مبنى ومعنى الكلمة
........
.تغير في مبنى ولا تغير في معنى

2- يدركه عامة الناس
.................
يدركه علماء التجويد وأهل القراءة

3- واضح
......................................
.مستتر

4- عمله: انه ترك واجب شرعي
.............
عمله: انه ترك واجب صناعي

5- حكمه : آثم ومن ترك واجب .
..............
حكمه : غير آثم ولكنه يعزر


شرعي فهو آثم


]
ملاحظة :

1 - الواجب الشرعي :

ما يثاب فاعله ويعاقب تاركه

صيانة اللفظ عن اللحن الجلي ( الاظهار – الادغام - مد )

2 - الواجب الصناعي :

فاعله مأجور وتاركه غير آثم ولكنه يعزر

هو صيانة اللفظ عن اللحن الخفي ( الهمس – الاستطاله – الصفير )






 

 

التوقيع

وناديت اللهم يا خير سامعٍ ***** أعذنى من التسميع قولاً ومفعلا
خادمةالقران غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-02-2011   رقم المشاركة : 5
خادمةالقران
ذهبي
 
صورة خادمةالقران الرمزية
 






 

الافتراضي

النون الساكنة والتنوين




كما ذكرنا أن التجويد :

هو إخراج كل حرف من مخرجه وإعطائه حقه ومستحقه وذكرنا مستحق الحرف هي الصفات العارضة التي تلازم الحرف تارة وتنفك عنه تارة أخرى

مثل أحكام النون الساكنة والتنوين


النون الساكنة



هي النون الخالية من الحركة (أي خلوها من الحركات الثلاث –الفتحة والضمة والكسرة)

والتي يكون سكونها ثابت في الوصل والوقف نحو

(منْ هاجر) (ينْهون) (كنتم) وخرج من هذا التعريف :

1- النون المتحركة المخففة ( جعلنَا )

2- النون المشددة (الجنَة)

3- النون الساكنة وسكونها ثابت وحركت منعا لالتقاء الساكنين

(من ِ ارتضى – ان ِ ارتبتم)

4- النون المتحركة المتطرفة وسكنت بسبب الوقف (يعلمونَ)

وينضح لنا النون الساكنة التي سكونها ثابت في الوصل والوقف هي التي تثبت

(خطا ولفظا ووصلا ووقفا ) وهي المقصودة بالذكر هنا وتقع في الأسماء

والأفعال متوسطة ومتطرفة وفي الحروف متطرفة فقط

]التنوين

نون ساكنة زائدة لغير توكيد تلحق آخر الأسماء وصلا وتفارقه خطا ووقفا

(غفورٌ - كصيبٍ – ماءً )

وقولنا نون ساكنة وخرج من هذا التعريف:

1- نون التنوين المتحركة للتخلص من التقاء الساكنين

( احدٌ الله )

2- نون التوكيد الخفيفة في

(وليكوناً ) يوسف :32 (لنسفعاً) العلق :15 لأنها ليست تنوينا

وان أشبهته في إبدالها ألفا في الوقف لاتصالها بالفعل ولا ثالث لهما بالقرآن

3- تلحق آخر الاسم وصلا (شيءٍ) وخرج به الفعل والحرف فهي

لا تلحقهما أبدا لانهما لا ينونان

4- وقولنا تفارقه خطا ووقفا فالنون الأصلية لا تفارق الاسم مطلقا أثناء وجودها فيه

التنوين خاص بالأسماء فلا يدخل الأفعال ولا الحروف ولا يكون إلا متطرفا

والحكم له يكون بين كلمتين ولا يثبت في الوقف




الفرق بين النون الساكنة والتنوين





1- النون الساكنة تقع في وسط الكلمة وآخرها ....اما التنوين لا يقع الا في آخر الاسماء

2- النون الساكنة تقع في الاسماء والافعال والحروف ....اما التنوين لا يقع الا في الاسماء

3- النون الساكنة ثابتة في الوصل والوقف ......اما التنوين لا يثبت الا في الوصل

4- النون الساكنة ثابته في الخط واللفظ .......اما التنوين لا يثبت الا في اللفظ

5- النون الساكنة تكون اصلية (أنهار) وزائدة (منقعر) ....

اما التنوين هو نون زائدة على بنية الكلمة







للنون الساكنة والتنوين بالنسبة لما يأتي بعدها من

الحروف الهجائية أربعة أحكام وهي

1- الاظهار

2- الادغام

3- الاخفاء

4- القلب

سنستعرضها معاً بإذن الله تعالى



 

 

التوقيع

وناديت اللهم يا خير سامعٍ ***** أعذنى من التسميع قولاً ومفعلا
خادمةالقران غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-02-2011   رقم المشاركة : 6
خادمةالقران
ذهبي
 
صورة خادمةالقران الرمزية
 






 

الافتراضي

الإظهار :

(لغة) البيان والوضوح

(اصطلاحا) إخراج كل حرف من مخرجه من غير غنة ظاهرة ولا وقف ولا سكت ولا تشديد في الحرف المظهر

أحرف الإظهار :

وهي ستة حروف ( ء- ه- ع-ح-غ-خ)مجموعة في أوائل الكلمات التالية : أخي هاك علما حازه غير خاسر
وجميع هذه الحروف تخرج من الحلق لذلك تسمى الحروف الحلقية

علة الإظهار :

علة الإظهار عند هذه الحروف هو بعد مخرج النون ( النون الساكنة والمتحركة والمشددة والمظهرة تخرج من طرف اللسان مع ما يحاذيه من لثة الأسنان العليا)عن مخرج هذه الحروف وهو الحلق
فلم يحسن الإدغام لعدم وجود مسوغ له ولا الإخفاء لأنه قريب للإدغام ولا القلب لأنه وسيلة للإخفاء

مراتب الإظهار :

للإظهار ثلاث مراتب بحسب البعد:

1- المرتبة الأولى ( عليا) الهمزة والهاء
2- المرتبة الثانية (وسطا )العين والحاء

3- المرتبة الثالثة (دنيا) الغين والخاء

ويسمى هذا النوع من الإظهار بالإظهار الحلقي لخروج حروفه من الحلق


وعلامة الإظهار الحلقي في ضبط المصحف هي إثبات السكون فوق النون الساكنة مثل (أنْعمت) وعلامة السكون في المصحف تكتب على شكل راس خاء صغيرة

أما التنوين فيكتب مركبا ويكون الضم برسم الضمة الثانية عكس الأولى مع مسح راس الضمة الثانية فتبدو كبعض دائرة أما تنوين الفتح والكسر فكتابة الفتحتين والكسرتين مركبتين بحيث لو ألغيت المسافة بينهما تطابقتا.

امثلة على النون الساكنة في كلمة

(ينْئون) (وأنْهاراً) (أنْعمت ) (وانْحر) ( فسينْغضون ) ( والمنْخنقة)

امثللة على النون الساكنة في كلمتين

(إنْ أنتم ) (منْ هاد) (منْ علق) ( فمنْ حآجّك) (منْ غل ) (منْ خير)

امثلة على التنوين ولا يكون الا في كلمتين

(عبداً إذا) ( سلامٌ هي) ( واسعٌ عليم) (تجارةً حاضرة) ( قولاً غير) (لطيفٌ خبير)



 

 

التوقيع

وناديت اللهم يا خير سامعٍ ***** أعذنى من التسميع قولاً ومفعلا
خادمةالقران غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-02-2011   رقم المشاركة : 7
خادمةالقران
ذهبي
 
صورة خادمةالقران الرمزية
 






 

الافتراضي

الإدغام

الإدغام (لغة) – الإدخال


الإدغام (اصطلاحا ) – إدخال حرف في حرف آخر بحيث يصيران حرفا واحدا مشددا كالثاني

الإدغام الحقيقي – إدخال النون الساكنة أو التنوين في إحدى أحرف كلمة يرملون بحيث يصيران حرفا واحدا مشددا كالثاني
[حروف الإدغام ]

( ي – ر – م – ل – و – ن ) وشرط الإدغام إن يكون بين كلمتين

إذا وقع احد هذه الحروف الستة بعد النون الساكنة والتنوين وجب إدغام النون الساكنة والتنوين في هذه الحروف وبشرط أن يكونا في كلمتين

ويقسم الإدغام باعتبار الغنة وعدمها :

أولا : الإدغام بغنة وهو الإدغام الذي تظهر فيه الغنة مقدار حركتين وحروفه هي

( ي – ن – م – و ) ( من وال ) ( ومن نّعمره )

ثانيا : الإدغام بغير غنة
وهو الإدغام الذي لا تصاحبه الغنة وحرفاه ( ل – ر )

( من لّدنه ) ( من رّب رحيم )

الغنة :

وهي صوت رخيم يخرج من الخيشوم ملازم للنون ولو تنوينا وللميم لا دخل للسان بها

الإدغام من حيث الكمال و النقصان إلى قسمين أيضاً

أ‌- إدغام كامل : وهو أن تذهب ذات الحرف المد غم و صفته ، و حروفه النون و الميم و الراء و اللام ، فالغنة التي تكون في النون و الميم هنا هي غنة الحرف المد غم فيه ( الحرف المد غم وهو النون الساكنة أو التنوين أدغمت إدغاما كاملا فيما بعده فذهبت ذات الحرف وصفته وهي الغنة

ب - إدغام ناقص :هو أن تذهب ذات الحرف وتبقى صفته وحرفاه الواو والياء الغنة التي تصاحب الياء والوا هي غنة الحرف المد غم وهو النون الساكنة والتنوين فإدغامه ناقص لبقاء صفة الغنة

علة الإدغام والمسوغ له


أ – التماثل في النون والتقارب مع باقي الحروف مخرج النون هو طرف اللسان مع لثة الأسنان العليا ومخرج اللام والراء طرف اللسان تقارب في المخرج . ومخرج الميم والواو الشفتين أيضا تقارب في المخرج والياء مخرجها وسط اللسان تقارب مع مخرج النون

وعلة الإدغام مع بقاء الغنة أنها صفة قوية وعلة حذفها للتخفيف لان في بقائها شيء من الثقل ( والله أعلم )

ملاحظات هامة

– إذا وقعت النون الساكنة في وسط الكلمة وتلاها احد حروف الإدغام يجب إظهار النون ولا يجوز إدغامها ولم تقع إلا في أربع كلمات
الدنيا – بنيان – صنوان – قنوان – ويسمى الحكم هنا الإظهار المطلق
وذلك تبعا للرواية ولئلا تشتبه هذه الألفاظ إذا أدغمت بالمضاعف فيتغير معناها

ب – كما يتعين الإظهار ويمتنع الإدغام في عدد من المواضع :

- يس والقرآن

2– ن والقلم

3– وقيل من راق ( بسبب السكت على النون)

ويسمى الإظهار في هذه الموضع بالإظهار المطلق

ج – تدغم النون الساكنة في الميم في سورتي الشعراء والقصص (طسم) وهي حروف تشبه الكلمة الواحدة إتباعا للرواية

أنواع الإدغام

1- إدغام بغنة كامل ( م – ن ) من مّال ( تلفظ ) ممّال وعلامة ضبطه في المصحف تعرية النون من السكون وتشديد الحرف الذي يليها
أما في التنوين فانه يكون متتابعا وتشديد الحرف بعده

2- إدغام بغنة ناقص( و – ي ) من يَعمل (تلفظ ) ميعمل وعلامة ضبطه في المصحف تعرية النون من السكون وتعرية الحرف الذي يليها من الشدة أما التنوين يكتب متتابعا ولا توضع شدة على الحرف الذي يليها

3- إدغام بغير غنة كامل ( ر- ل) من رّب ( تلفظ) مربّ علامة ضبطه بالمصحف تعرية النون من السكون وتشديد الحرف الذي يليها أما التنوين يكون متتابعا وتشديد الحرف الذي يليه



تتابع التنوين – تكون إحدى علامتي التنوين اقرب إلى الحرف الذي يلي الحرف المنون من العلامة الأخرى للإشارة إلى تعلق حكم بينهما

ومن الامثلة على الادغام

ن - ( ومن نّعمره ) ( ملكا نّقاتل ) ادغام بغنة كامل

م - ( من مّسد ) ( جزآءً مّن ) ادغام بغنة كامل

و _ ( من وَلي ) ( غشاوة وَلهم) ادغام بغنة ناقص

ي - ( أن يقولون) (يومئذٍ يوفيهم ) ادغام بغنة ناقص


ر - ( من رّب ) ( ربٍ رّحيم ) ادغام بغير غنة كامل

ل - ( من لّدن ) ( هدىً لّلمتقين) ادغام بغير غنة كامل




 

 

التوقيع

وناديت اللهم يا خير سامعٍ ***** أعذنى من التسميع قولاً ومفعلا
خادمةالقران غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-02-2011   رقم المشاركة : 8
خادمةالقران
ذهبي
 
صورة خادمةالقران الرمزية
 






 

الافتراضي

القلب ( الإقلاب )

القلب -(لغة) التحويل

اصطلاحا – هو قلب النون الساكنة والتنوين ميما مخفاة عند ملاقاتها حرف الباء المتحرك مع بقاء الغنة


اذا وقعت الباء بعد النون الساكنة - في كلمة أو كلمتين – أو بعد التنوين وجب عندها ما يلي :

1- أبدال النون الساكنة أو التنوين ميما


2- إخفاء هذه الميم مع اظهار الغنة بمقدار حركتين ( والغنة هنا صفة للميم ) ويكون اخفاء الميم

باضعافها وذلك بتقليل الاعتماد على مخرجها وهو الشفتان

ولا يوجد فرق بين القلب والاخفاء الشفوي ( من احكام الميم الساكنة )


علة القلب :

قلبت النون ميما لان العلاقة بين الميم والنون تجانس صفات ( الغنة صفة ملازمة للنون والميم )

ولم يحسن الاظهار بسبب العسرة والكلفة في النطق بالنون الساكنة مظهرة ثم الاتيان بالباء

ولما لم

ولما لم يوجد سبب للادغام لبعد المخرجين النون طرف اللسان والباء الشفتين فحسن الاخفاء وحتى يتم

التوصل للاخفاء قلبت النون الساكنة والتنوين ميما لمشاركتها الباء في المخرج والنون في الغنة (الصفة)

مصطلح الضبط للقلب :

1- تعرية النون الساكنة من علامة السكون ووضع ميم صغيره عليها ( لَيُنۢبَذَنَّ)

( عُتُلِّۭ بَعۡدَ )
2- وفي التنوين تكون بالاكتفاء بحركة واحدة للتنوين وبدال الثانية ميما صغيره

( عَذَابٌ أَلِيمُۢ بِمَا) (صُمُّۢ بُكۡمٌ)




 

 

التوقيع

وناديت اللهم يا خير سامعٍ ***** أعذنى من التسميع قولاً ومفعلا
خادمةالقران غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-02-2011   رقم المشاركة : 9
خادمةالقران
ذهبي
 
صورة خادمةالقران الرمزية
 






 

الافتراضي

الاخفاء

الاخفاء – (لغة) الستر
الاخفاء (اصطلاحا) - النطق بالنون الساكنة او التنوين بحالة بين الاظهار والادغام عارية عن التشديد مع بقاء الغنة مقدار حركتين


حروف الاخفاء :

حروف الاخفاء هي الحروف الباقية بعد حروف الاظهار الستة- وحروف الادغام الستة وحرف القلب
وهي خمسة عشر حرفا مجموعة في اوائل الكلمات هذا البيت :

صف ذا ثنا كم جاد شخصا قد سما************دم طيبا زد في تقى ضع ظالما


وهذه الحروف مع امثلة في كلمة وكلمتين ومع التنوين :

(ص) ------(منصورا)--------(من صيام)------------(-بريح ٍ صرصر)
(ذ)---------(ولتنذر)----------(من ذكر)---------------(وطعاما ًذا)
(ث)---------(منثورا)---------(من ثمر)---------------(ازواجاً ثلاثة)
(ك)---------(انكالا)---------(ان كان)----------------(ورزقٍ كريم)
(ج)---------(ننجي)----------(من جبال)-------------(قوما ًجبارين)
(ش)---------(منشورا)--------(قمن شاء)-------------(شيءٍ شهيد)
(ق)----------(ينقلب)----------(من قبل)--------------(شيءٍ قدير)
(س)---------(ننسخ)---------(من سلالة)--------------(ورجلا ًسلما)
(د)----------(اندادا)---------(ومن دخله)------------(قنوانٌ دانية)
(ط)---------(انطلقوا)-------(من طين)-------------(صعيداً طيبا)
(ز)----------(منزلين)-------(من زوال)------------(وطراً زوجناكها)
(ف)--------(ينفقون)--------(وان فاتكم)----------(سفرٍ فعدة)
(ت)---------(كنتم)---------(ان تتوبا)------------(جناتٍ تجري)
(ض)-------(منضود)--------(من ضر)---------(-مسفرةٍ ضاحكة)
(ظ)---------(وانظر)--------(من ظلم)-----------ظلاً ظليلا)


(يلاحظ عدم ذكر الالف مع هذه الحروف :وذلك لعدم امكان وقوع الالف بعد النون الساكنة )



كيفية النطق بالاخفاء :

اذهاب ذات النون الساكنة او التنوين وابقاء صفة الغنة لها مع وجود تجافي بين طرف اللسان ومع ما يحاذيه من لثة الاسنان العليا ( ان يجعل القاريء لسانه بعيدا عن مخرج النون قليلا) وان يحترز القاريء من اشباع الحركة قبل النون بحيث يتولد مد دون قصد مثل (كنتم)

ويسمى اخفاء النون الساكنة والتنوي : اخفاء حقيقي لان الاخفاء متحقق في النون والتنوين اكثر منه في الميم الساكنة ولتمييزه عن الاخفاء الشفوي

علة الاخفاء :

مخرج النون الساكنة والتنوين لم يبعد عن مخرج حروف الاخفاء مثل حروف الاظهار , ولم يقرب منها مثل حروف الادغام فلما انعدم البعد المسوغ للاظهار و انعدم القرب المسوغ للادغام اعطي حكما وسطا بين الادغام والاظهار وهو الاخفاء



مراتب الاخفاء :

للاخفاء مراتب حسب قرب حروف الاخفاء من النون الساكنة والتنوين فكلما قربت النون الساكنة او التنوين من حروف الاخفاء كان اخفاؤها اقوى من غيره وهي ثلاث مراتب

لاولى وهي اقواها – عند الطاء والدال والتاء

الثانية وهي اوسطها – عند عشرة حروف ( ص . ذ . ث . ج . ش . س . ز . ف . ض . ظ )

الثالثة وهي ادناها – بحيث يكونان قريبان من الاظهار عند القاف والكاف

ملاحظة :
الغنة في الاخفاء الحقيقي تتبع الحرف الذي يليها من تفخيم وترقيق وحسب مرتبة الحرف المفخم


وعلامة الضبط للاخفاء في المصحف :

عدم وضع السكون على النون الساكنة وعدم تشديد ما بعدها . وهي ايضا علامة الادغام الناقص الا انها تزيد عليه حصولها في وسط الكلمة الواحدة ( كنتم)

ضبط التنوين يكون التنوين متتابع وعدم تشديد ما بعده وهي ايضا علامة الادغام الناقص (بريح ٍ صرصر
)




 

 

التوقيع

وناديت اللهم يا خير سامعٍ ***** أعذنى من التسميع قولاً ومفعلا
خادمةالقران غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-02-2011   رقم المشاركة : 10
خادمةالقران
ذهبي
 
صورة خادمةالقران الرمزية
 






 

الافتراضي

احكام الميم الساكنة



تعريفها :

هي الميم الخالية من الحركات الثلاثة وصلا ووقفا نحو ( الحمد – انعمت )

ويستثنى من احكام الميم الساكنة

1 – الميم المتحركة نحو ( نعمَة

2 – الميم المشددة نحو (فتمّ)

3 – الميم الساكنة وزال سكونها للتخلص من التقاء الساكنين (قم الليل )

4 – الميم التي سكونها عارض (عليم )

وتقع في الاسماء (الحمد ) والافعال ( قمتم ) والحروف ( أم – لم )

تكون ساكنة في خالتي الوصل والوقف وتكون

متوسطة ومتطرفة وتكون للجمع ولغيره

نحو : ( لهم ) (لكم ) (احكم )

احكامها : للميم الساكنة ثلاثة احكام هي :

الادغام الشفوي

الاخفاء الشفوي

الاظهار الشفوي

الحكم الاول : الاخفاء الشفوي

هو ان يقع بعد الميم الساكنة حرف الباء سواء كان اصليا نحو ( ام بظهر )

او عارضا (ومن يعتصم بالله) او تخفيفا (ربهم بهم ) عند ئذ جاز اخفاء الميم مع الغنة

جركتين ولا يكون الاخفاء الشفوي الا في كلمتين ويكون عند حرف الباء فقط

ويقصد بالاخفاء قلة الاعتماد على مخرج الميم وكيفية التلفظ بالاخفاء الشفوي تقليل الاعتماد

على مخرج الميم وهو الشفتان مع الاتيان بالغنة بمقدار حركتين كما يفعل في القلب

وسمي شفويا لخروج الميم من الشفتين

ووجهه الاخفاء اتحاد الميم والباء في المخرج وتقربهما في الصفات . فعسر الادغام والاظهار

فكان الاخفاء والاصل قبل ذلك اتباع الرواية

وعلامة الاخفاء الشفوي في ضبط المصحف هي حذف السكون عن

الميم وعدم تشديد ما بعدها

ذهب جماعة الى الاظهار التام من غنة مع اطباق الشفتين فيكون التلفظ بها كالتالي

- الاخفاء بغنة مع انفراج الشفتين ( الوجه الواجب)

- الاظهار مع اطباق الشفتين ( الوجه الجائز )

الحكم الثاني : الادغام الشفوي

هو ان يقع بعد الميم الساكنة ميم متحركة فتدغم الميم الساكنة بالميم المتحركة

مع الغنة نحو : كم مّن – ولكم مّا

ويسمى ادغام مثلين صعير وسمي ادغاما لادخال الميم الساكنة بالميم المتحركة

وسمي بالمثلين لكون

المدغم والمدغم فيه مؤلفين من حرفين اتحدا مخرجا وصفة ورسما واسما

وسمي صغيرا لان الميم ساكنة

وقع بعدها ميم متحركة وسمي ادغاما بغنة لكون الغنة مصاحبة له وهي للحرف المدغم فيه أي


الادغام كامل وسمي شفويا لخروج الميم من الشفتين ولتميزه عن ادغام النون الساكنة


وعلامة الادغام الشفوي في ضبط المصحف

حذف علامة السكون عن الميم الاولى وتشديد الميم الثانية

(كنتم مّن) (لهم مّا)


الحكم الثالث الاظهار الشفوي


و اخراج الميم الساكنة من مخرجها من غير غنة ظاهرة ولا وقف ول سكت ولا تشديد اذا

اتى بعدها احد احرف الاظهار ويكون في كلمة وكلمتين

( الحمد – انعمت – ذالكم أزكى – لكم فيها )

حروفه جميع حروف الهجاء عدا الباء والميم فيكون عدد حروفه 26 حرفا

وسمي إظهارا :

لاظهار الميم الساكنة عند ملاقاتها لحرف من حروف الاظهار وسمي شفويا

لخروج اليم من الشفتين ووجه الاظهار التباعد في المخرج والصفات

أي بعد مخرج الميم عن اكثر مخارج حروف الاظهار والاختلاف في الصفات

وعلامة الاظهار الشفوي في ضبط المصحف إثبات السكون على الميم نحو

( والشمْس – لكمْ ءاية – لهمْ عذاب – بهمْ خصاصة )

تنبيه

يكون الاظهار للميم الساكنة عند الفاء والواو آكد خوفا من ان يسبق اللفظ الى

اخفائها وذلك لقربها من الفاء

في المخرج ولاتحادها مع الواو فيه وهو الشفتان مثل

همْ فيها – همْ وازواجهم - ويمدهمْ في طغيانهم


ملاحظة هامة :





صلة ميم الجماعة :

الميم الجماعة الساكنة التي حركت بالضم لاتصالها بواو الجماعة

الواو هنا تسمى بواو التتميم ( عنا في الاردن هكذا تسمى)

التتميم - صلة ميم الجماعة بواو مدية بشكل عام

كل الكلمات التي تنتهي بميم الجماعة وبعدها ضمير متصل جميع القراء وصلوا

ميم الجماعة بواو مدية بشكل عام

اما حفص لم يصل من ميم الجماعة بواو مدية الا ما كان متصلا بضمير قبلها

فَأَسۡقَيۡنَـٰكُمُوه - فَأَسۡقَيۡنَـٰكُم - ميم الجماعة وجاء بعدها (و) مدبة ( هاء) ضمير



 

 

التوقيع

وناديت اللهم يا خير سامعٍ ***** أعذنى من التسميع قولاً ومفعلا
خادمةالقران غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق


الساعة الآن +4: 09:09 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.0
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.