Go Back   الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالطائف > قسم الحوارات > الحوار العام
Register Search Today's Posts Mark Forums Read


الحوار العام يضم جميع الموضوعات والمشاركات العامة التي لا تتعلق بأي قسم من الأقسام

Reply
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
Old 10-04-2009   رقم المشاركة : 1
اللؤلؤة
فعال
 
الصورة الرمزية لـ اللؤلؤة
 






 

Angry كلمات مضيئة في طلب العلم ... اتمنى المشاركة ..

[BLINK]يسعدني أن نبدأ من هذه الصفحة في إضافة كل مااااهو مفيد لطلب العلم من الحكم و الفوائد المحفزة لطلب العلم .......... اتمنى التفااااااااااعل من الجميع ,,,,[/BLINK]



كلام في طلب العلم


وروينا عن الشافعي قال: حفظت القرآن وأنا ابن سبع سنين، وحفظت الموطأ وأنا ابن عشر سنين، وأفتى وهو ابن خمس عشرة سنة. قال أبو ثور كتب عبد الرحمن بن مهدي إلى الشافعي أن يضع له كتابا فيه معاني القرآن، ويجمع فنون القرآن فيه وحجة الإجماع وبيان الناسخ والمنسوخ من القرآن والسنة فعمل له كتاب الرسالة، قال ابن مهدي: ما أصلي صلاة إلا وأنا أدعو فيها للشافعي. وقال أحمد: ما بت منذ ثلاثين سنة إلا وأنا أدعو للشافعي، وقال ابنه صالح: مشى أبي مع بغلة الشافعي فبعث إليه يحيى بن معين فقال: يا أبا عبد الله ما رضيت إلا أن تمشي مع بغلة الشافعي؟ فقال: يا أبا زكريا لو مشيت من الجانب الآخر كان أنفع لك. (طرح التثريب 1/95-96)


قال سعيد بن جبير: "لا يزال الرجل عالما ما تعلم، فإذا ترك العلم وظن أنه قد استغنى واكتفى بما عنده فهو أجهل ما يكون". ( المجموع شرح المهذب 1/56)


وربما امتنع الإنسان من طلب العلم لكبر سنه واستحيائه من تقصيره في صغره أن يتعلم في كبره، فرضي بالجهل أن يكون موسوما به وآثره على العلم أن يصير مبتدئا به. وهذا من خدع الجهل وغرور الكسل; لأن العلم إذا كان فضيلة فرغبة ذوي الأسنان فيه أولى. والابتداء بالفضيلة فضيلة. ولأن يكون شيخا متعلما أولى من أن يكون شيخا جاهلا. حكي أن بعض الحكماء رأى شيخا كبيرا يحب النظر في العلم ويستحي فقال له: يا هذا أتستحي أن تكون في آخر عمرك أفضل مما كنت في أوله، وذكر أن إبراهيم بن المهدي دخل على المأمون وعنده جماعة يتكلمون في الفقه فقال: يا عم ما عندك فيما يقول هؤلاء: فقال: يا أمير المؤمنين شغلونا في الصغر واشتغلنا في الكبر. فقال: لم لا نتعلمه اليوم؟ قال: أو يحسن بمثلي طلب العلم؟ قال: نعم. والله لأن تموت طالبا للعلم خير من أن تعيش قانعا بالجهل. قال: وإلى متى يحسن بي طلب العلم؟ قال: ما حسنت بك الحياة. (أدب الدنيا والدين ص 42)

 

 

Signature


يقول ابن القيم عليه رحمة الله " بقدر ماتحب أن يتجاوز الله عنك من ذنوبك فتجاوز عن أخطاء من تعاشر "
اللؤلؤة is offline   الرد باقتباس
Old 10-04-2009   رقم المشاركة : 2
اللؤلؤة
فعال
 
الصورة الرمزية لـ اللؤلؤة
 






 

Default

قال ابن القيم :: ولو لم يكن

في العلم الا القرب من رب العالمين

والا لتحاق بعالم الملائكة وصحبة الملأ

الأعلى لكفى به شرفا وفضلا فكيف وعز

الدنيا والأخرة منوط به مشروط بحصوله.

 

 

Signature


يقول ابن القيم عليه رحمة الله " بقدر ماتحب أن يتجاوز الله عنك من ذنوبك فتجاوز عن أخطاء من تعاشر "
اللؤلؤة is offline   الرد باقتباس
Old 10-04-2009   رقم المشاركة : 3
معلم القرآن
إدارة الحوار






 

Default

جزاكم الله خيرا أختنا الفاضلة على هذه الخطوة الرائدة في هذا الموضوع الهام لكل مسلم ومسلمة


يقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه لرجل أسمه كميل سأله المال أفضل أم العلم ؟

فقال : ياكميل العلم خير من المال

العلم يحرسك وأنت تحرس المال

والعلم حاكم والمال محكوم عليه

والمال تنقصه النفقة والعلم يزكو بالانفاق


وقال أيضاً :

العالم أفضل من الصائم القائم المجاهد واذا مات العالم ثلم في الأسلام ثلمة لايسدها الا خلف منه

ثم قال :

مالفخر الا لأهل العلم انهم -- علي الهدي لمن استهدي أدلاء

وقدر كل امرئ ماكان يحسنه -- والجاهلون لأهل العلم أعداء

ففز بعلم تعش حيا به أبدا -- الناس موتي وأهل العلم أحياء



وقال معاذ بن جبل رضي الله عنه :

تعلموا العلم فان تعلمه لله خشية وطلبه عبادة ومدارسته تسبيح والبحث عنه جهاد وتعليمه من لا يعلم صدقة

 

 

معلم القرآن is offline   الرد باقتباس
Old 10-04-2009   رقم المشاركة : 4
اللؤلؤة
فعال
 
الصورة الرمزية لـ اللؤلؤة
 






 

Default

الصبر في طلب العلم

قال في المجموع شرح المهذب: وليس بعاقل من أمكنه درجة ورثة الأنبياء ثم فوتها, وقد قال الشافعي - رحمه الله - في رسالته: "حق على طلبة العلم:

1. بلوغ غاية جهدهم في الاستكثار من علمه,

2. والصبر على كل عارض دون طلبه,

3. وإخلاص النية لله تعالى في إدراك علمه نصا واستنباطا,

4. والرغبة إلى الله تعالى في العون عليه ".

وفي صحيح مسلم عن يحيى بن أبي كثير قال: "لا يستطاع العلم براحة الجسم". المجموع شرح المهذب (1/69).

 

 

Signature


يقول ابن القيم عليه رحمة الله " بقدر ماتحب أن يتجاوز الله عنك من ذنوبك فتجاوز عن أخطاء من تعاشر "
اللؤلؤة is offline   الرد باقتباس
Old 10-06-2009   رقم المشاركة : 5
اللؤلؤة
فعال
 
الصورة الرمزية لـ اللؤلؤة
 






 

Default

قال الفضيل : لو ان اهل العلم اكرموا انفسهم و اعزوا هذا العلم و صانوه و انزلوه حيث انزله الله اذا لخضعت لهم رقاب الجبابرة و انقاد لهم الناس و كانوا لهم تبعا و لكنهم اذلوا انفسهم و بذلوا علمهم لابناء الدنيا فهانوا و ذلوا فانا لله و انا اليه راجعون فاعظم بها من مصيبة .
عن انس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " ان من اشراط الساعة ان يرفع العلم و يثبت الجهل و يشرب الخمر و يظهر الزنا ".
قال صلى الله عليه و سلم : " سياتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب و يكذب فيها الصادق و يؤتمن فيها الخائن و يخون فيها الامين و ينطق فيها الرويبضة قيل: و ما الرويبضة قال : قال الرجل التافه يتكلم في امر العامة ".
عن عبد الله بن عمرو قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " ان الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من العباد و لكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى اذا لم يبق عالما اتخذ الناس رءوسا جهالا فسئلوا فافتوا بغير علم فضلوا و اضلوا ".
و ذر الله القائل :
تعلم ما الرزية فقد المال و لا شاة تموت و لا بعير
و لكن الرزية فقد حـــــر يموت بفقده بشر كثيـــــــر
قال الحسن : رايت اقواما من اصحاب رسول الله يقولون : " من عمل بغير علم كان ما يفسده اكثر مما يصلحه و العامل بغير علم كالسائر على غير طريق
فاطلبوا العلم طلبا لا يضر بالعبادة و اطلبوا العبادة طلبا لا يضر بالعلم و كان الرجل يطلب العلم فيهم حتى لا يلبث ان يرى ذلك في تخشعه و زهده و لسانه و بصره "
قال الخطيب البغدادي : " لا تانس بالعمل ما دمت مستوحشا من العلم و لا تانس بالعلم ما كنت مقصرا في العمل و لكن اجمع بينهما و ان قل نصيبك منهما ".
عن قيس بن كثير قال : قدم رجل من المدينة على ابي الدرداء و هو بدمشق فقال : ما اقدمك يا اخي ؟ فقال : حديث بلغني انك تحدثه عن رسول الله صلى الله عليه و سلم .قال : اما جئت لحاجة ؟ قال : لا . قال : اما جئت لتجارة ؟ قال : لا .
قال : ما جئت الا في طلب هذا الحديث . قال : فاني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : " من سلك طريقا يبتغي فيه علما سلك الله به طريقا الى الجنة و ان الملائكة لتضع اجنحتها رضاء لطالب العلم و ان العالم ليستغفر له من السموات و من في الارض حتى الحيتان في الماء و فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب ان العلماء ورثة الانبياء ان الانبياء لم يورثوا دينارا و لا درهما انما ورثوا العلم فمن اخذ به اخذ بحظ وافر ".
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : فانما شفاء العي السؤال ".
عن عبد الله بن مسعود قال : قال النبي صلى الله عليه و سلم لا حسد الا في اثنين رجل آتاه الله مالا فسلطه على هلكته في الحق و رجل آتاه الله الحكمة فهو يقضي بها و يعلمها ".
عن ابي هريرة رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " الا ان الدنيا ملعونة ملعون ما فيها الا ذكر الله و ما والاه و عالم او متعلم ".
عن ابن عباس ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين ".
قال صلى الله عليه و سلم : " نضر الله امرا سمع مقالتي فبلغها فرب حامل فقه
غير فقيه رب حامل فقه الى من هو افقه من "
قال النبي صلى الله عليه و سلم : " طلب العلم فريضة على كل مسلم " و في رواية على كل مؤمن

 

 

Signature


يقول ابن القيم عليه رحمة الله " بقدر ماتحب أن يتجاوز الله عنك من ذنوبك فتجاوز عن أخطاء من تعاشر "
اللؤلؤة is offline   الرد باقتباس
Old 10-06-2009   رقم المشاركة : 6
خادمة الدين
فعال
 
الصورة الرمزية لـ خادمة الدين
 






 

Default

موضوع قيم جدا

جزاك الله خيرا وبارك مسعاك

 

 

خادمة الدين is offline   الرد باقتباس
Old 10-07-2009   رقم المشاركة : 7
غبار الصهيل
مشارك
 
الصورة الرمزية لـ غبار الصهيل
 






 

Default

 

 

Signature

غبار الصهيل is offline   الرد باقتباس
Old 10-07-2009   رقم المشاركة : 8
اتعبتني ذنوبي
ذهبي
 
الصورة الرمزية لـ اتعبتني ذنوبي
 






 

Default

موضوع مهم وقيم

أثابك الله وبارك في جهدك

اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً

 

 

Signature

اتعبتني ذنوبي is offline   الرد باقتباس
Old 10-08-2009   رقم المشاركة : 9
اللؤلؤة
فعال
 
الصورة الرمزية لـ اللؤلؤة
 






 

Default

الصدق
صدق اللهجة: عنوان الوقار، وشرف النفس ونقاء السريرة، وسمو الهمة، ورجحان العقل، ورسول المودة مع الخلق وسعادة الجماعة، وصيانة الديانة.




ولهذا كان فرض عين فيا خيبة من فرط فيه، ومن فعل فقد مس نفسه وعلمه بأذى.


قال الأوزاعي رحمه الله تعالى:

”تعلم الصدق قبل أن تتعلم العلم“.

وقال وكيع رحمه الله تعالى:

”هذه الصنعة لا يرتفع فيها إلا صادق“ .

فتعلم – رحمك الله – الصدق قبل أن تتعلم العلم، والصدق: إلقاء الكلام على وجه مطابق للواقع والاعتقاد، فالصدق من طريق واحد، أما نقيضه الكذب فضروب وألوان ومسالك وأودية، يجمعها ثلاثة :

1-كذب المتملق: وهو ما يخالف الواقع والاعتقاد، كمن يتملق لمن يعرفه فاسقا أو مبتدعاً فيصفه بالاستقامة.

2-وكذب المنافق: وهو ما يخالف الاعتقاد ويطابق الواقع كالمنافق ينطق بما يقوله أهل السنة والهداية.

3-وكذب الغبي: بما يخالف الواقع ويطابق الاعتقاد كمن يعتقد صلاح صوفي مبتدع فيصفه بالولاية. فالزم الجادة (الصدق) فلا تضغط على عكد اللسان ولا تضم شفتيك، ولا تفتح فاك ناطقا إلا على حروف تعبر عن إحساسك الصادق في الباطن، كالحب والبغض، أو إحساسك في الظاهر، كالذي تدركه الحواس الخمس: السمع والبصر والشم والذوق واللمس.


فالصادق لا يقول:”أحببتك” وهو مبغض ولا يقول: سمعت وهو لم يسمع، وهكذا

واحذر أن تحوم حولك الظنون فتخونك العزيمة في صدق اللهجة فتسجل في قائمة الكذابين.

وطريق الضمانة لهذا – إذا نازعتك نفسك بكلام غير صادق فيه:- أن تقهرها بذكر منزلة الصدق وشرفه، ورذيلة الكذب ودركه وأن الكاذب عن قريب ينكشف.

واستعن بالله ولا تعجزن.


ولا تفتح لنفس سابلة المعاريض في غيرها ما حصره الشرع.


فيا طالب العلم! احذر أن تمرق من الصدق إلى المعاريض فالكذب، وأسوأ مرامي هذا المروق (الكذب في العلم) لداء منافسة الأقران، وكيران السمعة في الآفاق.


ومن تطلع إلى سمعة فوق منزلته فليعلم أن في المرصاد رجالا يحملون بصائر نافذة وأقلاما ناقدة فيزنون السمعة بالأثر، فتتم تعريك عن ثلاثة معان:


1-فقد الثقة من القلوب.

2-ذهاب علمك وانحسار القبول.

3-أن لا تصدق ولو صدقت.


وبالجملة فمن يحترف زخرف القول، فهو أخو الساحر، ولا يفلح الساحر حيث أتى . والله أعلم


--------------------------------------

المصدر: حلية طالب العلم لبكر أبوزيد

 

 

Signature


يقول ابن القيم عليه رحمة الله " بقدر ماتحب أن يتجاوز الله عنك من ذنوبك فتجاوز عن أخطاء من تعاشر "
اللؤلؤة is offline   الرد باقتباس
Old 10-08-2009   رقم المشاركة : 10
اللؤلؤة
فعال
 
الصورة الرمزية لـ اللؤلؤة
 






 

Default

لا شك أن همة طالب العلم مطلوبه و لكن قد يعتريها بعض النقص بل قد تموت إذا سار صاحبها في مسار غير صحيح

و لقد وضع سلفنا معالم في أول هذا الطريق

مثال :-

قال أبو جعفر :
دخلت على أبي عبدالله فقلت : أتوضأ بماء النوره؟ فقال : ما أحبّ ذلك .
قلت : أتوضأ بماء الباقلاء ؟ قال : ما أحبّ ذلك
قلت : أتوضأ بماء الورد ؟ : قال : ما أحبّ ذلك
فقمتُ , فتعلق بثوبي ثم قال : إيش تقول إذا دخلت المسجد ؟ فسكتُّ
فقال : وإيش تقول إذا خرجت من المسجد؟ فسكتُّ
فقال : إذهب فتعلم هذا
الطبقات 1/41 , سير أعلام النبلاء 13/444

هذا الرجل بدأ طريقه بالسؤال عن مسائل قد تكون نادره و ترك ما هو أولى

مثال آخر :-

دخل ابن جريج إلى مجلس عطاء بن السائب في أول طلبه للعلم و كان في المجلس أبو عمير , أحد الأئمه فقال : قرأت القرآن ؟ قلت : لا . قال : فاذهب فأقرأه ثم اطلب العلم , فذهبتُ فغبرت زماناً حتى قرأت القرآن
ثم جئت عطاء و عنده عبدالله , فقال : قرأت الفريضه؟ قلت : لا . قال : فتعلم الفريضه ثم اطلب العلم . فطلبت الفريضه ثم جئت , فقال : الآن اطلب العلم . فلزمت عطاء سبع عشرة سنة
سير أعلام النبلاء 6/237

فدلّه على الأولويه في الطلب

 

 

Signature


يقول ابن القيم عليه رحمة الله " بقدر ماتحب أن يتجاوز الله عنك من ذنوبك فتجاوز عن أخطاء من تعاشر "
اللؤلؤة is offline   الرد باقتباس
Reply

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع
طريقة العرض

Posting Rules
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is On
Smilies are On
[IMG] code is On
HTML code is Off


All times are GMT +4. The time now is 01:33 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.0
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.