منتدى الأحكام والمسائل الفقهية الأحكام والمسائل الفقهية وغيرها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 04-12-2013   رقم المشاركة : 1
خادمةالقران
ذهبي
 
صورة خادمةالقران الرمزية
 






 

الافتراضي أكاذيب منتشرة عن معنى التحيات لله

هل تعلم...؟؟


ان التحيات إسم طائر في الجنه على شجرة يقال لها الطيبات بجانب نهر يقال له الصلوات



فإذا قال العبد : التحيات لله والصلوات الطيبات
نزل ذلك الطائر عن تلك الشجره فغطس في ذلك النهر ونفض ريشه على جانب النهر فكل قطرة وقعت منه خلق الله منها ملك يستغفر لقائلها إلى يوم القيامه



غفر الله لي ولك ولكل المسلمين


الفتوي
\




تلوح عليه أمارات الوضع والكذب ، ولا صِحّة لِما ذُكِر .
وقد ذَكَر العلماء تفسير التحيات والطيبات والصلوات ، ولم يذكروا من ذلك شيئا .



قال ابن عبد البر : ومعنى التحية الملك .
وقيل : التحية : العَظَمة لله . والصلوات : هي الخمس ، والطيبات : الأعمال الزكية .



وقال النووي : وأما التحيات ، فَجَمْع تحية ، وهي الملك .
وقيل : البقاء .
وقيل : العظمة .
وقيل : الحياة ، وإنما قيل التحيات بالجمع لأن ملوك العرب كان كل واحد منهم تحييه أصحابه بتحية مخصوصة
فقيل : جميع تحياتهم لله تعالى ، وهو المستحق لذلك حقيقة ، والمباركات والزاكيات في حديث عمر رضي الله عنه بمعنى واحد ، والبركة كثرة الخير.
وقيل : النماء ، وكذا الزكاة أصلها النماء ، والصلوات هي الصلوات المعروفة . وقيل : الدَّعوات والتضرع .
وقيل : الرحمة أي : الله المتفضل بها ، والطيبات ، أي : الكلمات الطيبات .





وقال ابن رجب : والتحيات : جمع تحية ، وفسرت التحية بالملك ، وفسرت بالبقاء والدوام وفسرت بالسلامة
والمعنى : أن السلامة من الآفات ثابت لله ، واجب له لذاته .
وفسرت بالعظمة
وقيل : إنها تجمع ذلك كله ، وما كان بمعناه ، وهو أحسن .
قال ابن قتيبة : إنما قيل " التحيات " بالجمع لأنه كان لكل واحد من ملوكهم تحية يحيا بها
فقيل لهم : " قولوا : التحيات لله " أي : أن ذلك يستحقه الله وحده .
وقوله : " والصلوات " فُسِّرَت بالعبادات جميعها ، وقد روي عن طائفة من المتقدمين : أن جميع الطاعات صلاة
وفسرت الصلوات هاهنا بالدعاء ، وفسرت بالرحمة ، وفسرت بالصلوات الشرعية ، فيكون ختام الصلاة بهده الكلمة كاستفتاحها
بقول : (قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ) ، وقوله : " والطيبات " ، فُسِّرَت بالكلمات الطيبات ، كما في قوله تعالى :
( إِلَيْهِ يَصْعَدُ الكَلِمُ الطَّيِّبُ ) ، فالمعنى : إن ما كان من كلام فإنه لله ، يُثْنَى به عليه ويُمَجَّد به .
وفُسِّرَت " الطيبات " بالأعمال الصالحة كلها فإنها توصف بالطيب ، فتكون كلها لله بمعنى : أنه يُعْبَد بها ، ويُتَقَرّب بها إليه .



والله تعالى أعلم .

الشيح عبد الرحمن السحيم









 

 

التوقيع

وناديت اللهم يا خير سامعٍ ***** أعذنى من التسميع قولاً ومفعلا
خادمةالقران غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-14-2013   رقم المشاركة : 2
أبو أحمد
إدارة الحوار
 
صورة أبو أحمد الرمزية
 






 

الافتراضي

بارك الله فيكم ، وكتب أجركم

ما شاء الله معاني جميلة ورائعة ، لعلنا نستحضرها عند التشهد ،،،

 

 

التوقيع

أبو أحمد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-29-2013   رقم المشاركة : 3
خادمةالقران
ذهبي
 
صورة خادمةالقران الرمزية
 






 

الافتراضي

اللهم آمين.. وإياكم



 

 

التوقيع

وناديت اللهم يا خير سامعٍ ***** أعذنى من التسميع قولاً ومفعلا
خادمةالقران غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-24-2013   رقم المشاركة : 4
محمد سعد عبد
فعال






 

الافتراضي

جزاكم الله خيرًا

 

 

محمد سعد عبد غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد

الإشارات المرجعية

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق


الساعة الآن +4: 10:48 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.0
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.